انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  انتقلت الأخبار إلى حساب التويتر حيث ننشر هناك على حساب الشيخ ما يستجـد والله الموفق  |  أنظروا هؤلاء الذين يشتمون عرض النبي صلى الله عليه وسلم ، في شمال شرق إيران يزورون مقابر عليها الشواهد : أعضاء تناسلية وعلى بعض الأضرحة صورة الخميني !!  |  فيلم غربي يفضح عنصرية الصهاينة  |  المرجع (الحسني الصرخي) واقتتال أتباع المرجعيات الشيعية في جنوب العراق - ظاهرة جديرة بالاهتمام والتحليل..!   |  بربكم ماذا أقول للإمام الخميني يوم القيامة؟ هذا ما قاله عدنان الأسدي وكيل وزارة الداخلية لضباط شرطة شيعة خدموا وطنهم بإخلاص....!!!  |  (حسن نصر اللاة) يقول: مايحدث في حمص المنكوبة هو مجرد فبركات إعلامية..! - تفضل شوف الفلم يا أعمى البصر والبصيرة.. تحذير: مشاهد مؤلمة  |  شهادة شاهد عيان شارك في مذبحة حماة  |  
 الصفحة الرئيسية
 قـسـم الـمـقـــالات
 خـزانــة الـفـتاوى
 الــركـن الأدبــــي
 مكتبة الصـوتيـات
 مكتبة المـرئـيـات
 كـُتـاب الـمـوقــع
 مشاركات الـزوار
 مكتبـة الأخـبـــار
 مكتبـة المـوقـــع
 تحـت الـمـجـهــر
 خدمات عامة
 راســلــنــــــا
 محرك البحث
 مميز:

Twitter

Hamed_Alali

انتقلت الأخبــار إلـى التويـتر

تركنا المواقعَ للتويترِ أجمعـا **وصار هناك الكلُّ يشتدُّ مسرعا

فلم نرَ شخصاً سائلاً عن مواقعٍ**ولا مَن بهذا النتِّ يفتح موقعا!!


    أحداث الأسبوع بين حكمة الطالبان ، وإنجاز القسَّام ، وفضيحة سلطة عباس في إجهاض تقرير غولدستون

حفظ في المفضلة
أرسل الموضوع
طباعة الموضوع
تعـليقـات الـزوار


أحداث الأسبوع بين حكمة الطالبان ، وإنجاز القسَّام ، وفضيحة سلطة عباس في إجهاض تقرير غولدستون
 
حامد بن عبدالله العلي
 
تجلَّت الحكمة الأفغانيّة في حركة طالبان المباركة ، في الدستور الذي أصدرته سابقا ، والبيان الذي نشرته في العيـد ، فقـد جمعت فيهما بين شرف الجهاد دفاعاً عن كرامة الأمة الإسلامية ، وتصدياً للمشروع الهيمني الصهيوصليبي ، حتى إنها دعت كلَّ شرفاء العالم إلى الوقوف معها ضدّ هذا الوحش المدمـِّر الذي يهدّد البشرية.
 
وبين ترشيد الجهاد حتـَّى لايحمل ثالوث : (الغلوُّ ، والفوضوية ، وإقصاء الآخر ) .
 
والخـطّ الذي يحمل هذا الثالوث الخطير ، قـد كان معزولاً تماما إبّان جهاد الأمَّة ضد الإستعمار الماضي ،  وكذلك من الجهاد الأفغاني الأوَّل ـ وأوَّل من بدا من كلامه التحذير منه القائد المجاهد عبدالله عزام رحمه الله، وللشيخ أبومصعب السوري فكّ الله أسره لفتات مهمّة  ـ وإلى جهاد البوسنة ، وسلم منه عامّة جهاد الأمّة من الفلبّين إلى فلسطين طيلة عقود ، كان فيها الجهاد سالماً مـن الغلوّ في التكفير، والدماء  ـ قـد وصل الآن إلى تكفير بعض الجماعات الإسلامية ! ـ ومن الفوضويّة المتمثّلة في حرق المراحل ، وفي عشوائية لغة الخطاب ، وفي الخلط بين الثوابت ، والمتغيرات .
 
ومن إحتكار الجهاد ، ومحاربة إخوة السلاح.
 
 ثم ظهر هذا الخـط في بعض الساحات بأًخَـرَةٍ ، فأثمـر بعض التعويـق لأهداف الجهاد ، و تشويها لصورته.
 
غير أنه بالنسبة إلى جهاد الأمة المشرف ، لايشكل إلاّ جزءاً يسيراً ـ كما ذكرت في لقاء الشريعة والحياة في قنـاة الجزيرة ـ ومن الواضح جداً أنَّ أعداء الأمة ، وحتى الأنظمة السياسية التي تعمل ضد أهداف الأمَّة ، لاتكره ـ إلى حدّ ما ـ وجود هذا الخـط ، خلافاً لما تبديه في وسائل الإعـلام ! 
 
ذلك أنَّ إستثماره ، في لعبة ( إدارة الأزمات ) مفيد جداً ـ كما فعل السادات ـ وإلاَّ فكيف يُفسَّـر سجن أكثر من مائة عالم معروفين بفكر لايمتُّ إلى الغلوّ بصلة ، وبأيديهـم حمايـة الشباب الإسلامي من ظاهرة الغـلوّ ، ولاجريرة لهم إلاّ حماية الأمّة من المخطط التغريبي ، سوى للسماح بـ(قـدْر ) من ظاهرة الغلوّ (المفيدة ) سياسيا ،
 
فهي تمهـّد لمخطّط التغريب ، وتسهّل مروره ،  وهو يبدأ بمؤسسات التخريب ـ والإختلاط في الجامعات جزءٌ منه ـ ويمـرّ بإرباك فعـزِْل هويّة المجتمـع الإسلامية ، ولاينتهي إلاّ بسلخه تماما من دينه ، وقـد رأيـنا هذه المراحل الخبيثة في تونس كأقبح نموذج لهذا المخطط الخطيـر الذي ينشـط اليوم في جزيرة الإسلام ، ويقوده أحفاد مسيلمة الكذاب ، برعاية جهات رسمية !
 
والحاصل أنَّ طالبان بحكمتها حسمـت مادة تلك الظاهرة ، وحاصرتها بوضع دستور يحدّد الثوابت ، ويقطع الجدل ، ويمنع البعثرة الفكرية .
 
كما حُدّد في بيان قائد الحركة الملا عمر وفّقه الله ، رؤية الحركة في المرحلة ، وهي :
،
استقطاب الشعب الأفغاني بكافة أطيافه لتحرير أرضه ،
،
 وتحييد دول الجوار ، برسالة تطمين مناسبة ،
، 
واستدعاء كل المسلمين لمساعدة طالبان في مشروع التحرير وطمأنتهم أن طالبان ستكون رصيدا للأمّة ، ومشروع بناء لها ، لا هدم لحضارتها ، خلافا لما يروّج له الغـرب الكاذب .
، 
ثم استدعاء كلِّ الشعوب المحبّة للحرية لمساعدة الشعب الأفغاني في هدفه السامي لتحرير أرضه ، وإجهاض القوى الإستعمارية الكبرى التي تريد نهب ثرواته ، ومحاربة ثقافته ، واستغلال مقدراته ، و أرضه ، لأطماعها العالمية في مواجهة الصين ، وروسيا ، والسيطرة على العالم .
 
ولاريب أنَّ هذه الحكمة الأفغانية قـد نبعت من عبقرية العقل الأفغاني ، ومن تجارب شعب عريق ضربت عراقته في عمق التاريخ ، وشيوخ حركة جهادية قـد نجّذتهـم الحـروب ، فتعلّموا منها أنّ قوة السلاح لاتستغني عن حنـكة السياسة ، وشدّة السواعد لا تغني عن حلم القيادة ، كما علمهم السِّلم أنْ لاطاقة لطائفة لوحـدها بالنهوض بالأمّة ، حتى تتكامـل مع بقية شرفاء الأمة ، بل المسلمون قد يحتاجون للتحالف مع غيرهم لدفع شرور القوى المستكبرة .
 
ولاريب أن كلِّ ما ورد في بيان الحركة ، ودستورها ، عليه دليلٌ من الشريعة الحكيمة ، وسنبيّن هذا لاحقا بإذن الله تعالى .
 
ونجدّد هنا الحضّ على دعم حركة طالبان ، والدفاع عنها ، لتنهض بمشروعها الإسلامي ، الهادف إلى دحر العدوان على أرض الإسلام ، وإلى إلحاق الهزيمة بأشدّ مشروع خطورة على أمّتنا منذ بزغ فجرها ،وهو المشروع الصهيوصليبي العالمي المتستر بـ( الحرب على الإرهاب ) وهو يحارب الإسلام .
 
وأما ماجرى في فلسطين الحبيبة ، هذا الأسبوع ، فمن أعجب العجاب ،
 
وكأنّ الله تعالى أراد أن يقارن الناس بين إنجاز القسّام الذراع العسكري لحركة حماس الجهادية ، وبين فضيحة سلطة عباس ـ دايتون ، فجعل الأمرين متزامنين ، في سياق مشهـد ينظـر إليـه العالم بأسره .
 
وكأنّ المشهد يقول : ها هـي جنود القسّام البواسل قـد ضحّت بأرواحهـا لأسر شاليط ، فأثمر شريطٌ واحد مدة دقيقة فقط ، إلى الإفراج عن نصف الأسيرات في سجون الصهاينة ، وفيهم طفل هو أصغـر أسير في العالم.
 
فهذا هو إنجاز الأبطال ، وتلكم هي تضحيات الرجال .
 
أما سلطة عباس ، فبينما كانت حماس تفرج عن أسرى الفلسطينيين ، بعرض شريط شاليط ، بعزِّة المجاهد ، وإباء المنتصـر ، لابذُلِّ التسوّل العباس ـ دايتوني.
 
كان فياض يفيض حقداً على شعبـه ، عندما تعاون مع الأمريكيين ، والصهاينة الأنذال لإجهاض تقرير غولدسـتون الذي يفضح جرائم الكيان الصهيوني في غزة ، ويمهـّد الطريق لإتهامهم بجرائم حرب ، وتشويه صورتهم في العالم ، وملاحقة زعماءهم قضائيـّا.
 
والعجب والله كلّ العجب من هذا الحقد الذي في صدور عباس وزمرته على الشعب الفلسطيني ، فأكثر من 35 دولة كانت متحمّسـة مع القرار ، وقاومت الضغوط الأمريكية والصهيونية ، مضحّية بمصالحها ، إنتصارا لدماء غزة ، وشهداءها ،
 
 وقـد كان العالم كلّه ينتظر لحظة وضع الصهاينة في قفص الإتهام .
 
حتى إذا جاء دور السلطة العباسية القذرة ، اتصل عباس بسفيره في جنيف ، يأمره بتبشير السفير الصهيوني بأنّ السلطة تريد سحب التصويت على قرار إدانة الصهاينة فيما أقترفوه في غزة !!
 
وهي صورةٌ من صور الكرم العباس ديتوني الذي لاينقطع للصهاينة ، وهدية مجانية لقائد الإجرام العالمي نتيناهـو ، وإهانة لكلّ الشعب الفلسطيني ، بل لكلّ المسلمين ، ومتاجرة بدماء الشهداء في فلسطين ، وإيذاء بالغ لجميع الأسرى ، وإحباط لمعنوياتهم ، ومعنويات الشعب كلِّه ، وتآمر على كلِّ حقوق الشعب الفلسطيني .
 
وهذا الكرم المجانيّ جاء وسط تصعيد تهويد القدس ، وتوسيع المستوطنات ، وزيادة حفر الأنفاق تحت الأقصى ، وتضييق على حقوق الشعب الفسلطيني على كل المستويات.
 
إنها جريمة لاتوصف قذارة ، بل القذارة نفسها تتبـرّأ منها ، ولا يمكن نعتها خسّةً ، ودناءةً ، بل الخسّة ، والدناءة ، تتنزّهان عن خسّتها ، ودناءتها.
 
وهي عارٌ تاريخـي ملصق على جبين السلطة ملطـَّخ بـ (دم حيض عاهرة صهيونية ملوثة بالإيدز ) !
 
 ولايغسـله إلاَّ أن يقوم عباس بعملية استشهادية ، وكذلك من معه ، وأنىّ لهـم ذلك ؟!!
 
وعلى جبين فتح معها أيضا ، إلاَّ إذا قام شرفاؤها بحرب لاهوادة فيها على عباس وعصابته المجرمة حتى يسقطوهم ، ثم ينزعوا عمّا هم فيه.
 
ولاتفسير لهذه الجريمة سوى أن الصهاينة ـ كما ألمح ليبرلمان من طرف خفيّ إلى هذا في تصريح له الأسبوع الماضي ـ قـد هدَّدوا عباس وعصابته ، بنشر كلّ الوثائق ، والتسجيلات التي تثبت تورطهم في تحريض الصهاينة على غزة ، وفي إشتراكهم في هذه الجريمة ، مما يعني أن السلطة نفسها ستُدرج أسماء قادتـها على لائحة الإتهام بإرتكاب جرائم حرب ضد الشعب الفسلطيني الأعزل في غزة !
 
ويبدو أنَّ مثلث ـ عباس فياض عريقات ـ وبقيـّة الذين يعملون لحساب هذه العصابة ، ويتقاسمون معهم شيكات الأمريكيين والصهاينة ، ليسوا من الشعب الفلسطيني النبيل ، ولم ينبتوا من تربته ، ولا شربوا من حليب أمهاته النجيبات ، فهؤلاء صنف آخر لاندري من أي سلالة من الخبث ، والخبائث ، يتحدّرون ، وقد يكون في درج مكتـب إبليس وحده شهادات ميلادهم !
 
نعم هذا هو عار السلطـة لاتخفى منه خافية.
 
وشريط شاليط الذي حرَّر الأسيرات ، ذاك هو شرف القسّام.
،
بجبهة العيـر ، يفـدى حافـر الفرس !
 
فأيُّ الفريق أحـقّ بقيادة القضية الفلسطينية ، إن كنتم تعلمـون ؟!!
 

والله الموفق وهو حسبنا ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصـير


الكاتب: حامد بن عبدالله العلي
التاريخ: 03/10/2009
عدد القراء: 14662

أضف تعليقك على الموضوع

الاسم الكريم
البريد الإلكتروني
نص المشاركة
رمز الحماية 8247  

تعليقات القراء الكرام
 

اعلانات

 لقاء الشيخ حامد العلي ببرنامج ساعة ونصف على قناة اليوم 28 نوفمبر 2013م ـ تجديد الرابـط .. حلقة الشريعة والحياة عن نظام الحكم الإسلامي بتاريخ 4 نوفمبر 2012م
 خطبة الجمعة بالجامع الكبير بقطر جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بتاريخ 8 ربيع الآخر 1433هـ 2 مارس 2012م ... كتاب حصاد الثورات للشيخ حامد العلي يصل لبابك في أي مكان في العالم عبـر شركة التواصل هنا الرابط
 كلمة الشيخ حامد العلي في مظاهرة التضامن مع حمص بعد المجزرة التي ارتقى فيها أكثر من 400 شهيد 13 ربيع الأول 1433هـ ، 5 فبراير 2012م
 لقاء قناة الحوار مع الشيخ حامد العلي عن الثورات العربية
 أفلام مظاهرات الجمعة العظيمة والضحايا والشهداء وكل ما عله علاقة بذلك اليوم

جديد المقالات

 بيان في حكم الشريعة بخصوص الحصار الجائر على قطـر
 الرد على تعزية القسـام لزمرة النفاق والإجرام
 الدروس الوافيـة ، من معركة اللجان الخاوية
 الرد على خالد الشايع فيما زعمه من بطلان شرعية الثورة السورية المباركة !!
 خطبة عيد الأضحى لعام 1434هـ

جديد الفتاوى

 شيخ ما رأيك بفتوى الذي استدل بقوله تعالى" فلا كيل لكم عندي ولا تقربون " على جواز حصار قطر ؟!!
 فضيلة الشيخ ما قولكم في مفشّـر الأحلام الذي قال إن الثوب الإماراتي من السنة و الثوب الكويتي ليس من السنة ، بناء على حديث ورد ( وعليه ثاب قطرية ) وفسرها بأنه التفصيل الإماراتي الذي بدون رقبة للثوب !!
 أحكام صدقة الفطر
 أحكام الأضحية ؟
 بمناسبة ضرب الأمن للمتظاهرين السلميين في الكويت ! التعليق على فتوى الشيخ العلامة بن باز رحمه الله في تحريم ضرب الأمن للناس .

جديد الصوتيات

 محاضرة الشيخ حامد العلي التي ألقاها في جمعية الإصلاح ـ الرقة عن دور العلماء كاملة
 محاضرة قادسية الشام
 محاضرة البيان الوافي للعبر من نهاية القذافي
 نظم الدرر السنية في مجمل العقائد السنية للشيخ حامد العلي الجزء الأول والثاني
 إلى أم حمزة الخطيب الطفل الشهيد الذي قتله كلاب الطاغية بشار بعد التعذيب

جديد الأدب

 فتح غريان
 مرثية محمد الأمين ولد الحسن
 مرثية الشيخ حامد العلي في المجاهد الصابر مهدي عاكف رحمن الله الشهيد إن شاء الله المقتول ظلما في سجون سيسي فرعون مصر قاتله الله
 قصيدة ذكرى الإنتصار على الإنقلاب في تركيا
 قصيدة صمود قطـر


عدد الزوار: 41206083